صرحت صحيفة “وول ستريت جورنال” الخميس الماضي بأن وكالة تابعة لوزارة العدل الأمريكية تقوم بجمع البيانات الخاصة بالأمريكيين، وذلك سواء كان موجه لهم إتهاماً أم لا، باستخدام أبراج اتصالات وهمية يتم وضعها على متن الطائرات.

وقالت الصحيفة أن أحد المصادر الرسمية والذي طلب عدم ذكر اسمه، قال أن البرنامج الذي تديره خدمة المارشالات الأمريكية، قد بدأ في تنفيذ مهامه في عام 2007 باستخدام طائرات طراز Cessna، والتي تغطي معظم سكان الولايات المتحدة الأمريكية.

فيما أكدت الصحيفة أن الطائرات تستخدم أجهزة تم تصنيعها من قبل شركة “بوينج” لمحاكاة أبراج الهاتف المحمول التي تستخدمها شركات الاتصالات الكبرى وتقوم بعملية خداع مع الهواتف في الكشف عن بيانات تسجيل حساسة.

ويطلق على هذه الأجهزة، Dirt Boxes، والتي يمكنها جمع معلومات عن عشرات الآلاف من الهواتف المحمولة في الرحلة الواحدة.

ويشبه هذا البرنامج برنامجا آخر تستخدمه وكالة الأمن القومي الأمريكية لجمع تسجيلات الهواتف المحمولة من ملايين الأمريكيين من أجل العثور على شخص أو عدد قليل من الناس.

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن مصادر مطلعة على البرنامج قولهم إن الجهاز المستخدم في البرنامج يقرر ما إذا كانت الهواتف تنتمي إلى مشتبه بهم أو غيرهم.

وذكرت الصحيفة أنه وعلى الرغم من قدرة البرنامج على قطع المكالمات عن بعض الهواتف، أجرت السلطات تغييرات برمجية للتأكد من أنه لا يقاطع أحدا يحاول الاتصال برقم الطوارئ 911 لطلب المساعدة.

وقالت الصحيفة إنه من غير المعروف ما هي الخطوات المتبعة لضمان عدم الاحتفاظ بالبيانات التي تجمع من الناس الأبرياء للاطلاع عليها في المستقبل من قبل السلطات.