أظهر تقرير جديد، أن المخابرات الأمريكية والبريطانية استخدمت التسلل الإلكتروني للوصول إلى أنظمة أكبر شركة في العالم لإنتاج بطاقات الهاتف المحمول الذكية، ما يسمح لها بمراقبة المليارات من مستخدميه على مستوى العالم.

ويتعلق التسلل المزعوم الجديد بأنظمة شركة جيمالتو، الفرنسية الهولندية، لكن هذه الحادثة ستشكل حرجاً لحكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا.

7d6c9155-9549-4cd6-8f27-7fd93ffed8d4

وأكد موقع إخباري متخصص في التحقيقات الاستقصائية أن المخابرات الأميركية والبريطانية استخدمتا التسلل الإلكتروني للوصول إلى أنظمة أكبر شركة في العالم لإنتاج بطاقات الهاتف المحمول الذكية، ما يسمح لها بمراقبة المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني لمليارات من مستخدميه بدول العالم.
ويؤكد التقرير وثائق سربها المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية، ادوارد سنودن، قبل عام تقريباً، تشير إلى أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية تستغل عددا كبيرا من تطبيقات الهواتف الذكية من أجل جمع البيانات الشخصية حول مستخدميها.

ويفتح التقرير الذي نشره موقع انترسبت جبهة جديدة في الخلاف بين نشطاء مدافعين عن الحريات المدنية وأجهزة المخابرات التي تتذرع بحماية مواطنيها الذين يواجهون تهديدا خطيرا يتمثل في هجمات الجماعات المتطرفة.

وبدأت التحقيقات فيما إذا كانت وكالة الأمن القومي الأمريكية وهيئة الاتصالات الحكومية البريطانية قد تسللتا إلى أنظمتها لسرقة مفاتيح الشفرات التي تكشف الإعدادات الأمنية لمليارات الهواتف المحمولة.