بعد الهجوم الدامي الذي حدث في العاصمة الفرنسية “باريس”، والذي نتج عنه مقتل أكثر من 130 شخص، قام فريق الهكرز الشهير “أنونيموس”، بإعلان حرب شاملة ضد الدولة الإسلامية.

قام فريق “أنونيموس”، بنشر رسالة مرئية باللغة الفرنسية على موقع Youtube أمس الأحد، وأعلن فيه عن بداية عملية OpParis#، وستكون في صورة حملة منسقة لاستهداف قنوات التواصل الاجتماعية الخاصة بتنظيم الدولة الإسلامية، بالإضافة إلى استهداف أي شخص يدعمهم، أو أي مجموعة جهادية على شبكة الانترنت.

وتم الإعلان عن العملية OpParis# انتقاماً للهجوم الدامي الأخير الذي قام به أشخاص ينتمون للدولة الإسلامية في العراق والشام في باريس الجمعة الماضية 13 نوفمبر 2015.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجموعة أنونيموس “إن أعضاء Anonymousفي جميع أنحاء العالم سوف يطاردونكم، توقعوا هجوماً إلكترونياً كبيراً، الحرب أُعلنت، استعدوا”.

“يجب أن تعلم أننا سوف نجدك، ولن ندعك تذهب، نحن سوف نبدأ أكبر عملية هجومية على الإطلاق ضدكم، الشعب الفرنسي أقوى منكم وسوف يخرج من هذا العمل الوحشي أقوى من ذي قبل”.

جدير بالذكر أن أعضاء أنونيموس كانوا قد قاموا باختراق، وكشف والإبلاغ عن الآلاف من حسابات منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” الخاصة بأعضاء وداعمين الدولة الإسلامية ، بعد موقعة “شارلي ايبدو” في يناير الماضي.

أيضا قام موقع فيسبوك الجمعة الماضية بحذف الصفحة الخاصة بفريق “أنونيموس”، وذلك بعد الكشف والإبلاغ عن العديد من الحسابات الخاصة بأعضاء وداعمين للدولة الإسلامية، أيضاً تم إيقاف كل الحسابات الخاصة بمديري الصفحة بدون أي تحذيرات مسبقة.

وعلقت الشركة أن المجموعة قامت بانتهاك شروط الخدمة ومعايير فيسبوك.