في تصريح لوزارة الدافع الكورية الجنوبية، قالت أن كوريا الشمالية قامت بزيادة تعداد جيشها الإلكتروني للضعف من “3000” إلى “6000”.

وجاءت هذه الخطوة من قبل كوريا الشمالية بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية، بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، وذلك بسبب الهجمات الإلكترونية التي شنتها كوريا الشمالية مؤخراً على شركة “سوني”، وذلك برغم قيام كوريا الشمالية بنفي اشتراكها في هذا الهجوم.

كوريا الجنوبية: كوريا الشمالية تعزز جيشها الإلكتروني إلى 6,000 جندي

ومنذ فترة طويلة وكوريا الشمالية تعمل على تطوير جيشها الإلكتروني، والذي يدار من قبل المخابرات العسكرية، وجدير بالذكر أن الجيش الإلكتروني لكوريا الشمالية يعمل به العديد من خبراء الحاسوب الموهوبين في الدولة.

وفي تصريح لوزارة الدافع الكورية الجنوبية أكدت فيه أن “كوريا الشمالية” تدير جيشاً إلكترونياً مكوناً من 6000 فرد، وذلك من أجل الجاهزية للحروب الإلكترونية، وحتى يكون بإمكانها مهاجمة أي من الدولة المنافسة.

المصدر