قامة مجموعة فنادق حياة بإخطار عملائها بأن أرقام بطاقات الدفع وبعض المعلومات الحساسة الخاصة بهم، ربما يكون تم الاستيلاء عليها، بعض أن وجدت الشركة برمجية ضارة على الحاسوب الخاص بمعالجة مدفوعات العملاء.

وفي تصريح رسمي صادر عن الشركة

“لقد حددنا مؤخراً برمجية ضارة على الحاسوب الذي يدير نظام عمليات الدفع، وبمجرد أن اكتشفنا النشاط، بدأنا بعمل تحقيق فوري بالتعاون مع شركة رائدة في مجال الأمن الإلكتروني”.

الشركة لم تأكد ما إذا كان المهاجم قد نجح في الاستيلاء على أرقام بطاقات الدفع أم لا، وأيضاً لم تذكر كم فترة إصابة الشبكة، ولا أي فندق تحديداً من سلسلة الفنادق هو الذي حدثت به عملية القرصنة.

لكن بما أن نظام معالجة عمليات الدفع كان مصاباً ببرمجية ضارة لسرقة بيانات بطاقات الدفع، إذن فهناك احتمالية كبيرة أن الهكر ربما يكون استطاع الحصول على أرقام بطاقات الدفع بالإضافة إلى معلومات حساسة أخرى.

وقال Stephanie Sheppard المتحدث الرسمي لمجمومعة Hyatt أن الشركة اكتشفت البرمجية الضارة في 30 نوفمبر، لكنه لم يوضح بعد لماذا انتظرت الشركة أكثر من ثلاثة أسابيع قبل الإبلاغ عن الحادثة.

أيضاً الشركة لم تذكر تحديداً عدد العملاء الذين تأثروا بهذا الهجوم، في حين أن الشركة تعتبر من شركات الضيافة الرائدة في العالم، ومقرها الرئيسي في “شيكاغو”، ولديها 627 منشأة في 52 دولة.

وقالت الشركة أنها قامت ببدأ تحقيق واستعانت بخبراء أمنيين من شركات رائدة في أمن المعلومات لمساعدتها في التحقيق وتحديد المخاطر، وأيضاً قامت الشركة باتخاذ خطوات ضرورية لزيادة مستوى أمان أنظمة الحاسب الخاصة بها.

في نفس الوقت، نصحت الشركة عملائها بمراجعة بيانات بطاقات الدفع بعناية، والإبلاغ عن أي عملية تحويل بنكية غير موثوقة.

علاوة على ذلك، طمئنت الشركة عملائها، “للشعور بالثقة باستخدام بطاقات الدفع في فنادق Hyatt حول العالم”.

جدير بالذكر أن سلسلة فنادق Hyatt هي أخر سلسلة فنادق تقوم بالإبلاغ عن احتمالية اختراق بيانات العملاء في هذا العام، وذلك بعد اختراق بيانات العديد من سلاسل الفنادق الأخرى والتي تشمل Hilton, Starwood, Mandarin Oriental, White Lodging وأخيراً Trump Collection والذين اعترفوا أنهم وجدوا برمجية ضارة بنظام الدفع الخاص بهم أيضاً.