توقفت الخدمة عن العمل يوم الاثنين الماضي بمتجر منصة ألعاب “بلاي ستيشن” الخاصة بشركة سوني على الانترنت، فيما أعلنت مجموعة قراصنة مسئوليتهم عن الهجوم الذي أدى إلى توقف الخدمة.

وظهرت لزوار الموقع رسالة تقول “الصفحة غير موجودة! إنها ليست غلطتك! بل غلطة الإنترنت”. وتبنت مجموعة تحمل اسم “ليزارد سكواد” Lizard Squad المسؤولية عن توقف “بلاي ستيشن نتورك” PlayStation Network.

ونشرت المجموعة تغريدة عبر حسابها على موقع التدوين المصغر تويتر قالت فيها “تسجيل الدخول إلى بلاي ستيشن نتورك متوقف” مع إضافة وسمها “هاشتاج”.

ومن جانبها، نشرت شركة سوني تغريدة عبر حساب “إسأل بلاي ستيشن” AskPlayStation@ على موقع تويتر قالت فيها “نحن ندرك أن المستخدمين يواجهون مشكلة في الاتصال بشبكة بلاي ستيشن، شكرا لصبركم فنحن نحقق في الأمر”.

ويُعد الهجوم على “بلاي ستيشن نتورك”، التي يبدو أنها عادت للعمل، الأحدث في سلسلة الهجمات التي تعرضت لها شركة سوني أخيرا، حيث جرى الشهر الماضي اختراق شبكة الحاسوب الخاصة بشركة الإنتاج الفني، “سوني بيكتشرز إنترتيمنت” Sony Pictures Entertainment، عقبه تسريب أفلام سينمائية لم تُطلق بعد، بالإضافة إلى معلومات حساسة، مثل رواتب الممثلين.

كما يأتي هذا الهجوم بعد أيام قليلة من احتفال منصة الألعاب “بلاي ستيشن” بالذكرى السنوية العشرين لإطلاقها، كما يأتي توقف شبكة بلاي ستيشن بعد هجوم آخر تعرضت له شبكة منصة “إكس بوكس” التابعة لشركة مايكروسوفت والتي تعرضت للتوقف ليوم واحد على الأقل الأسبوع الماضي.

وكانت مجموعة “ليزارد سكواد”، التي تملك موقع ويب مقره روسيا، قد تبنت المسؤولية عن الهجوم على منصة “إكس بوكس” التي تعرضت لهجوم حرمان من الخدمة DDoS أدى إلى منع المستخدمين من الولوج إلى الخدمة.

وقالت المجموعة، التي تبنت أيضا الهجوم على عدد من الأهداف عالية المستوى، مثل ألعاب شركة “إلكترونيك آرتس” EA، و “دستيني” Destiny،  إن الهجوم على إكس بوكس ما هو إلا “جرعة صغيرة” مما تعتزم القيام به خلال موسم العطلات.