اليوم تم الإعلان عن عقد شراكة بين مؤسسة Mozilla ومركز الديمقراطية والتنقية، وذلك جزء من مبادرة جديدة تسمى Polaris.

واتفقا الشركتان على تطوير المتصفح الذي تقوم بتطويره الآن شركة Firefox، وذلك كي يتمتع المستخدم بمزيد من الخصوصية أثناء عملية التصفح، وذلك بالتعاون بين مهندسي الشركتين.

وعلى الجانب الآخر سوف تستفيد شبكة Tor من Mozilla حيث أن المعلوم أن عدد محدود من الاتصالات فقط هو الذي يتم عبر شبكة Tor، وهذا ما سوف تساعدها Mozilla على الحد منه، بالإضافة إلى تزويد الشبكة بقدرات عالية.

ويبدو أن هذه الشراكة تستهدف المستخدمين الأكثر حرصاً على خصوصيتهم أثناء تصفح الشبكة العنكبوتية، فمن المعلوم أن Tor من أفضل الوسائل للحفاظ على الخصوصية أثناء التصفح، إلا أن Mozilla على وشك أن تعلن أن التصفح الخاص بمتصفحها أصبح أكثر قوة.