أكدت مصادر مطلعة رفضت لذكر اسمها، إن الهيئة المشرفة على سوق الأوراق المالية في الولايات المتحدة، تجري تحقيقا بشأن مجموعة من المتسللين المشتبه في أنهم اخترقوا حسابات البريد الإلكتروني لشركات من أجل سرقة معلومات يمكن تداول الأسهم على أساسها مثل التفاصيل السرية للاندماجات.

وقال أحد المصادر إن لجنة الأوراق المالية والبورصات طلبت من ثماني شركات مدرجة على الأقل، تقديم تفاصيل عن اختراقات تعرضت لها بياناتها. وتسلط الخطوة غير العادية من اللجنة الضوء على القلق المتزايد من الهجمات الإلكترونية التي تستهدف الشركات الأميركية والوكالات الحكومية.

dangerous-fingers-hacking-540x334

وقال جون ريد ستارك، المدير السابق لإعمال قواعد الإنترنت في لجنة الأوراق المالية، إن اللجنة تعطي “أولوية قصوى” لمخاطبة الشركات بشأن الاختراقات المحتملة عندما يتعلق الأمر بتداولات على أساس معلومات داخلية غير متاحة للغير.

وقال ستارك، الذي يعمل الآن مستشارا خاصا للأمن الإلكتروني: “لجنة الأوراق المالية مهتمة لأن إخفاقات الأمن الإلكتروني أفرزت طريقة خطرة جديدة للتداول المخالف للقانون على أساس معلومات داخلية”.

وبحسب المصادر المطلعة، بدأ تحقيق لجنة الأوراق المالية وتحقيق مواز يقوم به جهاز الخدمة السرية الأميركي -الذي يحقق في الجرائم الإلكترونية والاحتيال المالي- بعد تقرير نشرته شركة فاير آي للأمن في ديسمبر عن مجموعة تسلل إلكتروني متمرسة أطلقت عليها اسم “فين 4”.

ومنذ منتصف 2013 حاولت فين 4 اختراق حسابات البريد الإلكتروني في أكثر من 100 شركة بحثا عن معلومات سرية عن الاندماجات والأحداث الأخرى التي يمكن أن تحرك السوق.

وشملت الأهداف أكثر من 60 شركة مدرجة تعمل في التكنولوجيا الحيوية ومجالات أخرى مرتبطة بالرعاية الصحية، مثل الأجهزة الطبية ومعدات المستشفيات والعقاقير، وفق التقرير فاير آي.

المصدر