قامت وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الدفاع اليابانية بتوقيع اتفاقية تعاون مشتركة لمواجهة المخاطر الإلكترونية، ويأتي ذلك نتيجة لتخوفات من فرق الهكرز الموجودة في الصين وكوريا الشمالية.

1432438686733

وأعلن البلدين عن خطتهما في بيان مشترك كشف عن أن الصداقة بينهما تهدف لتسهيل عملية مشاركة البيانات بين الدولتين.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد اجتمعت بوزارة الدفاع اليابانية مع العديد من الوكالات الحكومية الأخرى وذلك لبحث سبل تحسين مشاركة المعلومات الخاصة بالتهديدات الإلكترونية بأشكال مختلفة.

كما أن مشاركة المعلومات هذه سوف تشمل أفصل الممارسات في التدريب العسكري، التمرينات، العملية التعليمية، بالإضافة إلى تطوير القوى العاملة.

وسيكون التركيز بشكل كبير على البنية التحتية الحيوية بالإضافة إلى خلق استراتيجيات كبيرة أكثر فعالية.

أيضاً كانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أصدرت العديد من التحذيرات المنفصلة في مايو أدعت فيه أن جيش التحرير الشعبي الصيني يعمل على تطوير شبكة قاتلة من أدوات الهجوم الإلكترونية، هذه الشبكة يمكنها فتك البنية التحتية الحيوية الخاصة بالولاية إلكترونياً.

وحذر Kim Heung-Kwang أثناء عرض فيلم interview المسيء إليه على قناة BBC، أن بلده تملك 6.000 هكرز ملتحقين بالجيش ومدربين على أعلى مستوى، وهم مستعدين للعمل على بدء حرب إلكترونية قاتلة على الولايات المتحدة الأمريكية.

جدير بالذكر أن القراصنة الذين تتم رعايتهم بواسطة كوريا الشمالية لا زالوا هم المسئولين بشكل رئيسيي عن الهجوم الكبير الذي استهدف Sony مؤخراً والذي أدى إلى تسريب كمية بيانات كبيرة من الشركة، تشمل العديد من العقود الحساسة.