نظراً لما تمر به المنطقة العربية من أحداث متسارعة تحظى باهتمام عدد كبير من الناس، ونظراً لمكانة الانترنت في سرعة نقل الأخبار وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك، فمن منطق مصائب قوم عند قوم فوائد، فإن القراصنة يستغلون هذه الأحداث المثيرة والتي تحظى باهتمام الكثير لصالحهم.

ونظراً لأن معظم الوطن العربي في هذه الأيام مشغول بقضية حرق الطيار الأردني “معاذ الكساسبة”، فإن القراصنة بدورهم استغلوا اهتمام الناس بالخبر وقاموا بدمج برمجيات خبيثة مع روابط تحمل اسم، شاهد قبل الحذف، فيديو حرق معاذ الكساسبة، أو، داعش تعدم الطيار الأردني حرقاً وغيرها الكثير من العناوين المشابهة.

لذا وجب التنبيه والتحذير من فتح هذه الروابط والحصول على الأخبار فقط من المصادر الموثوقة