كنا قد نشرنا في الشهر الماضي المشروع الذي تقوم به إيران والمعروف باسم “الفلترة الذكية”، والآن تعمل إيران على توسيع نطاق “الفلترة الذكية” على شبكة الانترنت، وهي باختصار عملية رقابة شديدة على المحتوى لحظر الجزء غير المرغوب فيه وذلك دون الاضطرار إلى حجبها بشكل تام، هذا ما صرحت به الحكومة اليوم “الجمعة”.

وتعد إيران من أكثر الدولة التي تفرض قيود على شبكة الانترنت وهي الأكثر صرامة حول العالم، لكن المستخدمين يقوموا بتجاوز الحجب على شبكات التواصل، مثل تويتر، وفيسبوك، ويوتيوب، وذلك باستخدام تقنيات الـ VPN.

وبناء على الخطة الجديدة، التي قام بوضعها وزير الاتصالات الإيراني، فإن السلطة الإيرانية أصبح بإمكانها أن تقوم بتصفية المحتوى، حيث يقوموا بحجب جزء معين من المحتوى، وهو غير المرغوب فيه، وذلك بدلاً من الحظر الشامل على الموقع نفسه.
فيما أكد بعض المحللون السياسيون أن هذه الخطوة جاءت في إطار سعي الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني لتقليل القيوم المفروض على مواقع التواصل، ولكن الأمر محير حيث أنه من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه الخطوة بمثابة تقدم نحو الحرية أو تراجع.

وفي بيان أصدرته وكالة الجمهورية الإسلامية، جاء فيه أن وزير الاتصالات محمود واعظي قال:-

“تعد خطة الفلترة الذكية في هذا الوقت تجريبية، وتم تطبيقها فقط على واحدة من شبكات التواصل، وسوف تتوسع هذه العملية باستمرار إلى أن تغطي كافة الشبكات”.

كما أشار إلى أنه في الوقت الحالي جاري تصفية خدمة مشاركة الصور والمعروفة باسم “إنستاجرام” والتي تملكها شركة فيسبوك، وأنها غير محظورة بشكل كامل.

ومن المعروف أن خدمة “إنستاجرام” في البداية كانت متاحة للجميع دون أي قيود إلا أنه وبمجرد ظهور حساب يسمى @RichKidsofTehran، وهو عبارة عن صفحة تقوم بعرض صور الشباب الإيرانيين الأغنياء الذين يتباهون بثرواتهم، مما اضطر الدولة للقيام بحظره.

وذكر بعض السياسيين أن الدولة غير قلقة من المحتوى الغير أخلاقي، ولكن الخوف الأكبر من المحتوى الذي قد ينعكس بالسلب على أوضاع الدولة السياسية.